منتديات منبرالاسلام
نتشرف بوجودكم معنا بالمنتدى وأسعدنا خبر انضمامكم إلى اسرتنا المتواضعه نأمل من الله أن تنشروا ابداعاتكم في هذا المنتدى فأهـــــــــلاً وسهـــــــــــــــلاً بكم

منتديات منبرالاسلام

منبر الاسلام لكل شىء نافع ومفيد من اجل الاسلام والمسلمين
 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تنويه
 لقد تم انشاء منتدى جديد افضل ومدفوع اتمنى من كل الاعضاء التسجيل فيه المنتدى انشاء من اجلكم ولكم اتمنى التفاعل والاهتمام واليكم الربط:http://www.amalalomah.com/vb/index.php

شاطر | 
 

 مكابرة جيران

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن&اميرالظلام
مشرف
مشرف




عدد المساهمات : 951
تاريخ التسجيل : 23/09/2011

مُساهمةموضوع: مكابرة جيران    الأربعاء فبراير 15, 2012 10:34 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
مكابرة جيران
في زمن جفت فيه المعاملات والعلاقات الطيبة وبالأخص بين الجيران
وبالتحديد في المدن. إلا في تلك المدينة الجميلة الطيبة والطيبة بأهلها
الجار الصالح يكون سببا في سعادة جاره ولذا قيل :
أطلب لنفسك جيرانا تجاورهم
لا تصلح الدار حتى يصلح الجار
كان هناك جارات وكانت علاقتهن قوية ببعضهن
وهن( فا طمة وحصة)
كانت علاقتهن مميزة مقارنة مع جيرانهن وكانت حصة تذهب لى جارتها فاطمة وتسأل من أخبارها
وكانت فاطمة سعيدة جدا بجارتها وتستأنس بزيارتها لها,
وكن مضرب مثل بعلاقتهن القويه في هذ الزمن الصعب ,
وفي الإجازة الصيفية قرر أسرة حصة قضاء العطلة في إحدى الدول العربية
وودعت حصة جارتها فاطمة وسافرت وبعد ان وصلت حصة تلك الدولة كانت تتصل بجارتها وتخبرها عن أخبارهم و جمال البلدةالتي زاروها وكيف هم مستمتعين وفي غاية السعادة فقط تنقصهم رؤيتها .
وبعدأن قضت حصة عطلتها عادت إلي وطنها ولي مدينتها الجميلة وأهلها الطيبين,
عادت ولكن جارتها لم تاتي إليها ولم تتصل بها
ووسوست لها نفسها أن جارتها غير متواضعة وأنها هي من تزورها كل يوم
وفكرت كثيرا وإستحت من حالها كيف أنها كانت تزورها كل هذه الفترة الطويلة وجارتها لم تاتي لزيارتها أبد. وعزمت في نفسها أن تكون مكابرة مثلها,
مر أسبوع والجارات المثاليات لم تلتقيا ! ماذا حدث لهن هل أصابهن العين والحسد؟
لا لا إنها مكابرة منهن.
جأءت إحدى جاراتها التي لم تكن تزورها إطلاقا جأءت لتستفسر مايحدث وأنها لا تراها معها من أسبوع.
قالت لها حصة لا شي هناك وأن علاقتها بجارتها جيدة وبعد ان اقنعتها أرادت أن تنصرف
ولكن حصة ضيفتها واكرمتها وإكرام الضيف واجب , وبعده انصرفت.
نعود لمنزل فاطمة: كانت فاطمة تجلس في حديقتها ترتشف فنجان من القهوه وكان الجو جميلا وخاصة حديقتها جميلة بها ورود منوعة جميلة رائحتها زكيه وكل من يدخل بيتها كان يعجب بحديقتها . لان فاطمة إختارت ورود جميلة ونسقتها تنسيق رائع ويسر كل من ينظر إلية.
ولكن فاطمة :كانت ترتشف قهوتها وهي شاردة الذهن ,لا تستمتع بقهوتها ولا بجمال حديقتها ولا بزقزقة عصافيرها الجميلة.
كانت تفكر مالذي غير جارتها الحنونة التي كانت تزورها وتتفقد من أحوالها, و
أخذت هاتفها واتصلت بجارتها حصة
رن هاتف حصة وهي مخصصة لجارتها نغمة
وقالت في نفسها اخيرا تذكرتني جارتي المتكبرة
فطوم الو حصة
سمعت حصة صوت جارتها وفرحت ولكنها كابرت وأخفت فرحتها
مرحبا فطوم
المهم :سألت فطوم جارتها مالذي حدث ولماذا تغيرت معاملتها معها.
وأجابت حصة بكل وضوح أنها هي من تسأل عنها وتزورها وأنها لم تزرها من قبل في منزلها المتواضع
عاتبتها بطريقة لطيفة.
وتأسفت فطوم وأحست بالتقصير في حق جارتها.
وأغلقت الخط.
ومر أسبوع ولم تتقابل الجارات فقط بالهاتف.
وفي يوم من الايام كانت حصة منهمكة في قراءة إحدى الكتب
سمعت طرقا على الباب ودخلت الخادمة وأخبرتها ان ضيوفا في إنتظارها ,
وخرجت من غرفتها لتستقبل ضيوفها
وإذ بها تفأجا بجارتها , وأخيرا زارتها ,فرحت حصة فرحا لايوصف ولكنها هذه المرة لم تخفي فرحتها,
وعبرت عن فرحتها بالإستقبال وبإبتسامة وترحيب , لن تنساه حصة أبدا,
تناقشن في الخلاف الذي كان بينهن وقالت فطوم بمزح حصة انت لم تعطيني فرصة أزورك كنت كل يوم عندي
وهنا تمتمت حصة ماذا؟؟؟؟؟؟
هل تقصدي اا قاطعتها وقالت: لالا أمزح وعادوا لي مزحهم القديم
وأخبرتها فطوم أنها إنشغلت عنها هذا الاسبوع نسبة لظروف , ولم تنكر في أول الامر إنها كانت تكابر قليلا
وحسمن الخلاف وتواعدن أن لا تكابر إحداهن مرة أخرى وانهن مهما حدث فهن جارات لا يستطعن الإستغناء عن بعضهن ومهما حدث تكون خلافاتهن بينهن فقط.
وودعت فطوم جارتها وقالت لها غدا لا تاتي انت سأتي انا
وضحكن بصوت عاليا.
تمت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مكابرة جيران
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات منبرالاسلام  :: منبر القصص والروايات-
انتقل الى: