منتديات منبرالاسلام
نتشرف بوجودكم معنا بالمنتدى وأسعدنا خبر انضمامكم إلى اسرتنا المتواضعه نأمل من الله أن تنشروا ابداعاتكم في هذا المنتدى فأهـــــــــلاً وسهـــــــــــــــلاً بكم

منتديات منبرالاسلام

منبر الاسلام لكل شىء نافع ومفيد من اجل الاسلام والمسلمين
 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تنويه
 لقد تم انشاء منتدى جديد افضل ومدفوع اتمنى من كل الاعضاء التسجيل فيه المنتدى انشاء من اجلكم ولكم اتمنى التفاعل والاهتمام واليكم الربط:http://www.amalalomah.com/vb/index.php

شاطر | 
 

  اتقاء الشبهات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اضواء الخير
مشرفه عامه
مشرفه عامه
avatar


عدد المساهمات : 2051
تاريخ التسجيل : 22/10/2011

مُساهمةموضوع: اتقاء الشبهات   الإثنين أكتوبر 31, 2011 11:21 am



عن النعمان بن بشير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


: " الحلال بين والحرام بين وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى


الشبهاب


استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك


أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغة إذا



صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب
" (متفق عليه)




............

هذا الحديث من الأحاديث العظيمة التي يغفل عنها كثير من الناس وفيها الحث على أن


يستبرئ الانسان لدينه وعرضه وذلك بالبعد عن الشبهات وترك بعض المباح خوفا من


الوقوع في الحرام فأين نحن من هذا الحديث اليوم؟ تجد كثير من الناس الا من رحم الله لا



يتورع عن الحرام أو الذي يغلب على الظن أنه حرام مع أن النبي


عليه الصلاة والسلام


قد حثنا على ترك الشبهات خوفا من الوقوع في الحرام وهذا هو الورع المحمود


فما هو الورع ؟


إن الورع هو التقى والعفاف والبعد عن مواطن الريبة والشبهة والشك


فترك الشبهات التي لا نعلم هل هي حلال أم حرام وكل ما تتنازعه الأدلة من الكتاب


والسنة وتتجاذبه فالإمساك عنه ورع

الورع .. هو أن نجعل بيننا وبين الحرام حاجزا ... هو أن نترك أمور نخشى أن تقودنا



إلى الحرام ... هو أن نبتعد عن أمور لا ندري هل هي محرمة أم حلال ....



الورع ... كلمة صغيرة تحمل معها معاني عظيمة تحمل معها صفة جليلة، القليل قد


يسعى لها ويحققها في ذاته.


هذا الخلق العظيم روي عن السلف فيه معان عظيمة فقد روي عن بعض السلف قولهم:


"كنا نترك تسعة أعشار الحلال خوفا من الوقوع في الحرام".



وقد كان عبد اللهّ بن المبارك وغيره يقول: من اتّقى من تسعة وتسعين شيئاً ولم يتّقِ من


شيء واحد لم يكن من المتّقين، ومن تاب من تسعة وتسعين ذنباً ولم يتب من ذنب واحد لم



يكن من التوّابين، ومن زهد في تسعة وتسعين شيئاً ولم يزهد في شيء واحد فليس من


الزاهدين.

وبمعنى هذا ما روي عن أبي بكر الصديق رضي اللّه عنه : "كنا نترك سبعين باباً من


الحلال مخافة باب واحد من الحرام" .


وهذا منهم -رضي الله عنهم- تطبيقا عمليا لقول النبي عليه الصلاة والسلام :" دع ما


يريبك إلى ما لا يريبك" (رواه النسائي والترمذي وصححه وكذلك الالباني )












_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو مصعب الرفشاوي
مشرف عام
مشرف عام
avatar


عدد المساهمات : 1046
تاريخ التسجيل : 06/09/2011
الموقع : ابو مصعب الرفشاوى

مُساهمةموضوع: رد: اتقاء الشبهات   الأربعاء نوفمبر 09, 2011 4:40 pm

جزاك الله خيرا أختنا الكريمة وبارك الله فيك علي ذكر سند الأحاديث ليتبين لمن يقرأ الصحيح من الضعيف






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ابو مصعب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]الرفشاوى [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]الحياه بقى لونها سلفى اسال الله ان ينصركم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mashahd.net/user_videos/mahmoud777
اضواء الخير
مشرفه عامه
مشرفه عامه
avatar


عدد المساهمات : 2051
تاريخ التسجيل : 22/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: اتقاء الشبهات   الأربعاء نوفمبر 09, 2011 5:50 pm



وبارك فيك يا أخى ونفعنا بك وبأمثالك


وجزاك اللــه خيراً


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اتقاء الشبهات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات منبرالاسلام  :: الاسلامى :: علوم الحديث-
انتقل الى: